بوسكورة بين الماضي والحاضر (الجزء ١)

 بوسكورة (bouskoura) أو المدينة الخضراء، كما يحلوا للبعض تسميتها بهذا الإسم لكونها الرئة الخضراء والمتنفس الوحيد الاكسجيني للدار البيضاء، فاللون الأخضر يكسو  أغلب أراضيها، كانت جماعة مغربية محلية  بإقليم النواصر، وصارت مدينة حضرية تبلغ مساحتها الإجمالية 9870 هكتار ويقطنها ما يقارب 236 ألف نسمة (إحصاء 2004). مجالاتها الجغرافية تحدها شمالا عمالة عين الشق و جنوبا جماعة  اولاد صالح و إقليم النواصر. كما يحدها أيضا شرقا إقليم الهراويين و غربا عمالة سطات.

مدينة بوسكورة

ماضي بوسكورة

بوسكورة كانت قديما تنتمي إلى الشاوية من قبيلة مديونة وهي من القبائل العربية الأصل التي هاجرت إلى المغرب الأقصى في التغريبة العربية الكبرى التي حدثت للقبائل الامازيغية الموحدية وترجع أصولها الى قبائل بني هلال في الجزيرة العربية. وبعد استقرارها بالسهول الغربية الوسطى بالمغرب، وتوسعت فروعها ، فتكونت منها اتحادية قبائلية كبيرة تمتد مجالاتها الجغرافية بين مدينتي الرباط و سطات. إذن بوسكورة قديما كانت تنتمي إلى قبيلة مديونة التي تحدها شرقا قبيلتي زناتة و أولاد زيان.

بوسكورة المدينة

تسمية المدينة ببوسكورة 

تتضارب الروايات حول المعنى الحقيقي لإسم بوسكورة، كما جاء في تاريخ الضعيف الرباطي، عند ذكره للحرب التي نشبت بين قبيلتي مديونة وولاد احريز، على مقربة من واد بوسكورة، حيث قال : " في يوم السبت الحادي عشر من رجب سنة ١٢٢٦ هجرية كان قتال بين مديونة واولاد احريز، فانهزمت خيول مديونة وتبعتها  خيول اولاد احريز من طوالع ابن سليمان إلى ان وصلوا الى بوزكورة..."
هنالك رواية اخرها مفادها، أن اسم بوسكورة يتكون من قسمين ، الاول "بو" ويعي مالك الشيء أو صاحبه، أما القسم الثاني فيعني اسم شخص كان يسكن بالقرب من منبع واد بوسكورة. وكان حسب نفس الرواية يصطاد طائر الحجل بكثرة،  الذي يسمى بالامازيغية "سكورة" أو "أسكورة" من هنا أتى اسم بوسكورة.
هنالك رواية اخرى تقول أن اسم بوسكورة نسبة لشخص جاء من منطقة "سكورة" واستقر قرب منبع الوادي، ثم وافته المنية ودفن بمقبرة غير بعيدة عن مركز بوسكورة، ومن تم اشتق اسم بوسكورة حسب صاحب الرواية.

يتبع...

إرسال تعليق

أحدث أقدم

نموذج الاتصال