لماذا يفضل البيضاوييون الاستقرار ببوسكورة؟




عدد كبير من سكان مدينة الدار البيضاء، يعانون من الاكتضاض والضجيج الذي صارت تعرفه مدينة الدار البيضاء ناهيك عن مشاكل عديدة ، لذلك يبحث أغلب البيضاويين عن الاستقرار في بيئة نظيفة وملائمة بعيداً عما يمكن أن يسبب لهم التوتر والضغط
.


 وصارت مدينة بوسكورة وجهة مفضلة لكثير من سكان مدينة الدار البيضاء، والسبب الرئيسي لذلك هو تنامي المشاريع العقارية السكنية الحديثة، التي تستفيد منها الساكنة  لبتعادها عن مركز مدينة الدارالبيضاء وقربها من الغابة، إضافة إلى توفر مساحة شاسعة تغطي حاجيات الساكنة من مسكن مناسب يتيح أبسط المرافق العمومية وتوفر راحة كبيرة للساكنة.

 

 وتتعدد دوافع الاستقرار في المدينة الخضراء بوسكورة؛ فالبعض قرر الاستقرار بها بحثاً عن بيئة جيدة ليضمن صحة  أفراد عائلته، لكثرة المساحات الخضراء وهوائها النقي. وهذا ما نجده لدى الشباب البيضاوي، فمثلا حسب إحدى شابات بوسكورة ذات الخامس والعشرين سنة، التي أشارت إلى أنها وولدت وترعرعت في بوسكورة بعدما قررت أسرتها قبل 25 سنة الاستقرار هناك نظراً لقرب المنطقة من الغابة، واستجابةً لطلب الأطباء الذين نصحوا بفضاء يوفر هواء نقياً وصحياً.

 


 كما أن ثمن العقار المنخفض نسبيا في بوسكورة مقارنة مع المدينة هو سبب آخر دفع أسرة الشابة إلى الاستقرار ببوسكورة؛ فبالمنطقة مساحات كبيرة تتيح للأسر امكانية امتلاك منازل كبيرة بمسبح وصالة للرياضة وفضاءات للألعاب.

 

وتؤكد الشابة بشكل واضح بأن ما يزعج في مدينة كبيرة  كالدار البيضاء هو “الضجيج والاختناقات المرورية والتلوث”، وترى أن معايير السكن الأفضل هي وجود فضاءات خضراء، ومساحات كبيرة في المنازل، وتوفر مختلف المرافق التجارية الضرورية، بالإضافة إلى الأمن والأمان.

 

الأمر نفسه عبر عنه أنور ، البالغ من العمر 30 سنة، الذي اشار إلى أن اختيارات أبويه جعلته يترعرع خارج مدينة الدار البيضاء، بحكم عمل الأب بالمنطقة الصناعية بولاد صالح بوسكورة ، وهو ما مكن الأسرة الصغيرة من العيش في حياة هادئة بالقرب من الطبيعة.

 

وقال أنور في حديث لبوسكورة24 عن تجربة العيش في بوسكورة: “بعد يوم متعب وشاق في الدار البيضاء، تكون العودة إلى المنزل خارج زحام مدينة البيضاء أمرا ممتعاً، إذ أجد نفسي بعيدا تماماً عن الروتين المشحون لمدينة الدار البيضاء بسبب الاختناقات المرورية والضوضاء، لأستمتع براحة البال في نهاية اليوم”.

 


ويرى سفيان هو الآخر أن التلوث والضجيج وكذلم الأسعار الملتهبة واندفاع وعصبية سكان مدينة الدار البيضاء أسباب جعلته يتأكد بعدم إمكانية العيش وسط مدينة الدار البيضاء، ويؤكد أن معايير اختيار السكن المفضل تتجلى في توفر خدمات في المستوى، حسن الجوار ، وأثمنة في المتناول، والطبيعة المحيطة بفضاء السكن والأمن.


ويجمع معظم الساكنة التي اختارت العيش خارج الدار البيضاء على أن توفر المساحات  الخضراء والأراضي الشاسعة والأمن  والثمن المناسب للسكن معايير أولوية في قراراتهم بمغادرة مدينة الدارالبيضاء للبحث عن فضاءات أقل تلوثاً وضجيجاً وبيئة طبيعية.

 


طموح العيش خارج الدار البيضاء يستجيب له مشروع حي《 فكيتوريا》 فهو قطب حضري متميز ببوسكورة، دشنه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، وتسهر على تطويره مجموعة《 Garan 》لتوفير مكان هادئ وهواء نقي يجمع بين السكن والخدمات العامة والأنشطة الاقتصادية.

 

هدف مشروع《 فكيتوريا》 هو خلق دينامية لفائدة التجارة وتلبية الاحتياجات الحالية والمستقبلية للساكنة، ويوفر إمكانيات هامة لتطوير العديد من المهن، بما في ذلك مهن قطاعات الصحة والتعليم والبناء.


 بوسكورة24

إرسال تعليق

أحدث أقدم

نموذج الاتصال