مستشفى القرب ببوسكورة الى متى ؟؟

بوسكورة مستشفى القرب

لا يزال مستشفى القرب ببوسكورة التابعة لإقليم النواصر، يعيش على وقع العطالة والشلل الشبه التام خاصة  لأسباب مجهولة رغم توفر المركز المذكور على التجهيزات والأطر الصحية اللازمة ما يتيح للمسؤلين بدأ العمل فيه في أقرب الأجال .


التأخر في فتح المركز يطرح عدد من التساؤلات خاصة في ظل الصمت الغير المفهوم للسلطات الصحية حول طبيعة الوضع الداخلي للمركز والعراقيل التي أخرت فتحه، بالتزامن مع بروز معطيات كثيرة تفيد بأن هنالك خللا ما .


تأخر المستشفى في تقديم خدماته للمواطنين لأكثر من سنتين على تدشينه ، يتنافى مع ما أكده وزير الصحة خالد أيت طالب في تقرير عرض بتاريخ 03 نونبر سنة 2020، أعلن فيه أن مستشفى القرب ببوسكورة سيفتح أبوابه رسميا في وجه ساكنة بوسكورة الراغبين من الاستفادة من خدماته في نهاية سنة 2020 بعدد أسرة يبلغ 45 سرير، وبتكلفة مالية قدرها 550 مليون سنتيم (55 مليون درهم).


كانت ساكنة بوسكورة طوال السنتين تعاني الأمرين من جراء رحلة البحث الطويلة التي تقودهم إلى المستشفى الإقليمي بدار بوعزة البعيد بأكثرمن 20 كلم عن بوسكورة، أو المستشفى الجامعي بالدار البيضاء في أغلب الأحيان، لتجد ساكنة بوسكورة نفسها مرغمة في آخر المطاف لطلب العلاج بالمستشفيات الخاصة. خصوصا بعد استقرار الو ضع الوبائي بالمملكة و انتظرت ساكنة بوسكورة بشغف كبير بداية العمل بمستشفى القرب إلا أن ذلك لم يحصل وبقيت أبواب مرافقه مغلقة في وجههم، ما عادا تحاليل المخبرية الخاصة بفيروس كورونا التي تشهد إقبالا ضعيفا.

إرسال تعليق

أحدث أقدم

نموذج الاتصال