تدشين خط انتاج جديد يخص السيارات الكهربائية ببوسكورة

خط انتاج جديد يخص السيارات الكهربائية


ترأس رياض مازور ، وزير الصناعة والتجارة ، يوم البارحة الثلاثاء 7 يونيو ، افتتاح خط إنتاج جديد للمكونات الإلكترونية "ST Microelectronics Group" في مصنع بوسكورة ، بحضور عمال إقليم نويزيل فابيو. Gualandres ، نائب الرئيس التنفيذي ومدير الإشراف الفني وتصنيع المكاتب الخلفية.


يقدر إجمالي الاستثمار منذ عام 2020 بنحو 2.4 مليار درهم . تضمن مشروع توسعة ST توسيع منطقة الإنتاج (بمقدار 7500 متر مربع) وإنشاء خط إنتاج جديد مخصص لإنتاج منتجات كربيد السيليكون المتقدمة ، كربيد. ) المستخدمة في السيارات الكهربائية من قبل الشركات المصنعة للسيارات الرائدة في العالم. سيؤدي هذا الاستثمار إلى زيادة القدرة الإنتاجية بشكل كبير وخلق فرص عمل جديدة. تم إنشاء أكثر من 700 وظيفة في الواقع خلال عام ، 100 منها من المهندسين.  و لا تزال عملية خلق الوظائف مستمرة بطرق مهمة.

 

قال رياض مزور: "ما نحتفل به اليوم هو إنجاز حقيقي لصناعة الإلكترونيات في البلاد. STM Bouskoura هي ثاني أكبر مصنع للمجموعة في العالم ، ويأتي هذا الاستثمار الجديد على خلفية النقص العالمي في مثل هذه المنتجات والمكونات الإلكترونية لـ السيارات الكهربائية ، التي تجبر صانعي السيارات على وجه الخصوص على إبطاء الإنتاج.

و سيمكن المغرب من تعزيز مكانته في سلسلة القيمة الخاصة بصناعة السيارات وأن يصبح وجهة مفضلة للاستثمارات الدولية المهمة ، لا سيما في مجال السيارات الكهربائية ، حيث تتنافس الدول الرائدة في صناعة الإلكترونيات. وفي هذا الصدد ، أكد أيضا: "إن المغرب قطع أشواطا كبيرة في تحقيق سيادته الصناعية من خلال إنتاج مكونات إلكترونية تنافسية ذات جودة عالمية ، مصممة بشكل أساسي بمهارات مغربية ، وأكدت على قوتها في تطوير كفاءات ومؤهلات تلبية الاحتياجات الناشئة الجديدة ، مثل تلك المتعلقة بالمركبات الكهربائية أو شبكات اتصالات الجيل الخامس أو إنترنت الأشياء أو الصناعة 4.0.


من جهته ، أضاف فابيو غوالاندريس: "إن الاستثمارات التي تم القيام بها لزيادة الطاقة الإنتاجية وتحسين المرافق ، وكذلك العملية الجارية لخلق فرص عمل مهمة ، تؤكد أهمية تطوير سانت بوسكورة للنمو المستقبلي. هي شركة عالمية رائدة في مستويات المنتجات التي تستهدف كهربة المركبات والتحول الرقمي للمقاولات الصناعية. " وأضاف في هذا الصدد: "بفضل دعم الوزارة والسلطات المحلية والوكالة الحكومية لتعزيز التشغيل والقدرة ، تمكنا من تحقيق خطتنا الطموحة لتطوير شارع بوسكورة".


وأوضح البلاغ، أن مجموعة إس تي ميكرو الكترونيكس بوسكورة، المتخصصة في تجميع واختبار المكونات الإلكترونية، هي أحد المواقع الأكثر تطورا في العالم من حيث المكننة والتكنولوجية. وهي توفر منتجات تستجيب لأعلى متطلبات الجودة وتساهم بالتالي في ريادة إس تي على مستوى المنتجات الموجهة لكهربة السيارات والتحول الرقمي للمقاولات الصناعية.


ويسترسل ذات المصدر، فـ" إس تي" بوسكورة هي أيضا أحد أبرز مواقع مجموعة إس تي ميكرو الكترونيكس على مستوى تجميع واختبار منتوجات   STPOWER المتطورة من كربيد السليسيوم بأحجام كبيرة، وعلى مستوى المنتجات المدمجة في السيارات الكهربائية لأبرز مُصنّعي السيارات في العالم، وبالخصوص بالنسبة للمُحَول الكهربائي الرئيسي للجر l والشاحن الإليكتروني الُمضَمَّن، فضلا عن البنية التحتية للشحن. وتُشغل "إس تي " بوسكورة حالياً 3300 شخص، 40 في المائة منهم من التقنيين والمهندسين، وذلك لإنتاج مجموعة من عُلب أشباه الموصلات الموجهة لتشكيلة واسعة من زبناء أسواق السيارات والمُصنِّعين، فضلا عن الدوائر المتكاملة المتطورة مثل وحدات التحكم الدقيقة الآمنة الخاصة بالبطاقات الذكية.


ويضيف ذات المصدر، فعمليات التصنيع بـ إس تي بوسكورة هي بصدد التحول نحو صناعة 4.0 وما بعدها، من خلال تفعيل عمليات وتقنيات تكنولوجية جديدة. ويتعلق الأمر بالخصوص بالسيارات الذكية الذاتية التحكم الخاصة بالنقل داخل الغرفة النظيفة، والصيانة التَّنبُّئية لـمُعدات الإنتاج التي تُستعمل فيها تقنيات الذكاء الاصطناعي، والمناهج المتقدمة لتَتَبُّع مَسار المنتوجات، وخوذات الواقع الُمعَزَّز من أجل الحصول على مساعدة خبراء عن بُعد، ومعالجة البيانات الضخمة من خلال الذكاء الاصطناعي.

إرسال تعليق

أحدث أقدم

نموذج الاتصال