المغرب يعزز اسطوله لاخماذ الحرائق باقتناء طائرة الكنادير جديدة

  تمكن المغرب من الحصول على طائرة جديدة من طراز “كنادير CL 415” المتخصصة في التدخلات الجوية في إطفاء الحرائق، في صفقة تم إبرامها مع شركة كندية.

واجتازت هذه الطائرة الجديدة مرحلة الاختبار بنجاح، كما  سيتوصل المغرب بطائرتين من الطراز نفسه بداية السنة المقبلة.


وقد حسم المغرب صفقة الحصول على هذه الطائرات المتطورة مع الشركة الكندية المالكة لها ليعزز أسطوله الخاص بإخماد الحرائق، خاصة في ظل موجة الحر التي تشهدها العديد من مناطق المملكة في الآونة الأخيرة.

وقد انخفض معدل إنتاج الطائرات للشركة الكندية بسبب وضعها المادي، لكنها التزمت بتسليم المغرب الطائرات التي تم الإتفاق على تسليمها إياه بعد استكمال صنعها.


وكان المغرب قد بادر في اقتناء هذا النوع من الطائرات منذ حوالي 11 عاما الماضية ، حيث توصلت بأول طائرة “كنادير” في سنة 2011.

ويراهن المغرب على طائرات “كنادير” لوقف كارثة حرائق الغابات، خاصة في مناطق الشمال التي تعرف بمجالها الغابوي الممتد، وبطبيعتها الجبلية الصعبة.

ومن مميزات هذه الطائرات توفرها على خزانات تتجاوز سعتها ستة آلاف لتر تشحن في أقل من 12 ثانية عن طريق النزول فوق سطح الماء، لتنتقل إلى مكان الحريق وتدفق الماء دفعة واحدة تسمح بإخماد النيران حتى في أكثر الأماكن صعوبة من حيث التضاريس التي لا تستطيع الفرق البرية الوصول إليها.


بوسكورة24

وتتميز هذه الطائرات أيضا بسرعتها الكبيرة وفاعليتها في السيطرة على الحرائق المهولة، وهو الأمر الذي أبانت عنه خلال استعمالها السنة الماضية في إخماد الحريق المهول الذي نشب في غابة شفشاون.

وتجدر الإشارة إلى أن المغرب هو واحد من بين 20 دولة عبر العالم تملك النسخة الحديثة من طائرات “كنادير”، من طراز CL415″”، كما أنه البلد الإفريقي الوحيد الذي يتوفر على هذا النوع من الطائرات.

إرسال تعليق

أحدث أقدم

نموذج الاتصال